روان طلعت الدويك

سيرة

روان طلعت الدويك
عمرها 26 عاما
أثبتت روان عبقريتها في التعلم منذ نعومة أظفارها، فطنتها وحبها للتعلم ساعدها على تخطي كل الصعوبات لأن الله حباها بنطق سليم أسهم في التغلب على التحديات ، وجسدت مقولة "لا مستحيل مع الإرادة والتصميم"
روان جميلة القلب تؤنسك تفرحك إن جالستها، عفوية تبهرك بتفاصيل حياتها الجميلة مع أسرتها المحبة لها فوق التصور، عاشت طفولة مليئة بالحب والحنان والاحتواء من أفراد أسرتها فهي المدله المحبة للحياة
اجتماعية تحب الناس زاد تألقها عندما دخلت المدرسة عن عمر ٦ سنوات
روان أبدعت بالدراسة وطلب العلم تقرأ بطلاقة وتكتب حيث درست للصف السابع
لم تكمل تعليمها لأنها وجدت صعوبات من أغلبية المدارس بسبب:
1-      أن لديها متلازمة داون           2-  بسبب أهالي الطلاب الذين أصروا على خروج روان من المدرسة
تنقلت بين عدة مدارس بسبب تميزها بمتلازمة داون،  فتح الله على روان من الصغر بحفظ قصار السور فعاشت بحبها للحياة ولكتاب الله، تحب روان التلوين والسباحة والرحلات وعمل الحلويات وفنون الطبخ لتنمية مهاراتها في هذا المجال.
أبرز الإنجازات:
 تمكنت من حفظ سورة البقرة خلال سنة ونصف
تفوقت على زميلاتها الجامعيات ختمت روان القرآن في 29 رمضان 2021
تناقلت وكالات الأنباء خبر حفظ روان للقرآن بكل ترحيب وتحدثت عنها الصحف وتلفزيونات العالم ووكالات الأنباء
روان الدويك قصه نجاح أسرة وأم أخذت على عاتقها أن تعيش ابنتها حياة طبيعية متناسية ثقافة المجتمع ونظرته السلبية تجاه هذه الفئة التي تحتاج لرعاية ودعم نفسي.
حازت روان على العديد من التكريمات وأهمها تكريم الأمير مرعد بن رعد بن زيد
تكريم وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية وتكريم من جهات مختلفة بالمملكة الأردنية الهاشمية.
شاركت روان في سباق الماراثون ٣ مرات وحصلت على المرتبة الثالثة
تسعى روان لتثبيت حفظها ونيل أشرف العلوم السند الغيبي إن شاء الله.
قصة حياة روان قصة إلهام وحجة على جميع البشر
كل الفضل لله عز وجل وحده أولاً، ولوالدتها التي لم تألُ جهدا لتقديم الأفضل لها في كل زمان وحين
وكان فضل الله علينا عظيما

لا تُضِع الفرصة

سجل الآن

لا تُضِع الفرصة

سجل الآن
Untitled Document